صحة و جمال

مرض الزهايمر.. الشائع وكيفية الوقاية منه

مرض الزهايمر، هو مرض مزمن ومرهق، وشائع لدى كبار السن، ولكنه أيضا يصيب متوسطي العمر وحتى الشباب، وقد يرجع لاهمال التغذية السليمة وعدم تمرين العقل والجسد. والان دعونا نتعرف في مقالة اليوم، عن مرض الزهايمر وكيفية الوقاية منه واعراضه، فتابع معنا.

أقرأ أيضا : انواع مرض السرطان.. وكيفية الوقاية منه

أقرأ أيضا : نقص هذه الفيتامينات الثلاث يدمر الأعصاب.. تعرف عليها

أقرأ أيضا :  اعراض مرض السرطان.. 7 مسببات للمرض لانعلم عنها.. إحذر ؟

مرض الزهايمر تعريفه وكيفية الوقاية منه

مرض الزهايمر هو مرض عصبي تنكسي يؤثر على الدماغ ويتسبب في تدهور التفكير والذاكرة والقدرة على القيام بالأنشطة اليومية. وهو السبب الأكثر شيوعًا للخرف في معظم الناس الذين تجاوزوا سن الـ 65 عامًا.

تتطور أعراض مرض الزهايمر تدريجيًا على مدى عدة سنوات، وتشمل:

فقدان الذاكرة والصعوبة في التفكير والتعلّم والتذكر، والضياع في الأماكن المألوفة، وتغيرات في الشخصية والتصرفات، وفقدان القدرة على التحدث والتواصل بشكل فعّال.

ولا يزال العلماء يحاولون فهم الأسباب الدقيقة لمرض الزهايمر، ولكن يعتقد بعض الأطباءا، أنه ينجم عن تراكم بروتين معين في الدماغ يسمى بروتين البيتا-أميلويد، وتشكل تلك الروابط الخاصة بالبروتين تكتلات تسمى “بلاكات” في الدماغ، وتؤدي إلى تلف الأنسجة الدماغية.

مرض الزهايمر الشائع.. وكيفية الوقاية منه
مرض الزهايمر الشائع.. وكيفية الوقاية منه

هل يوجد علاج لمرضى الزهايمر

لا يوجد علاج شاف لمرض الزهايمر حتى الآن، ولكن هناك بعض الأدوية والعلاجات التي تقد تساعد في تخفيف بعض الأعراض وتبطئ تقدم المرض. ويتضمن العلاج أيضًا العلاج النفسي والتعليمات الخاصة بالعناية الشخصية، والتي تهدف إلى تعزيز الرعاية والرفاهية العامة للمرضى وتقليل الأعباء على المقدمين للرعاية والأقارب.

الوقاية من الزهايمر

ومن أجل الوقاية من مرض الزهايمر، يوصى بالحفاظ على نمط حياة صحي بما في ذلك التغذية الجيدة والتمارين الرياضية الدورية والحفاظ على النشاط العقلي. وهناك اختبارات تقييم الذاكرة والتصرفات المعرفية المختلفة التي يمكن إجراؤها للكشف عن أي علامات مبكرة على المرض، وهذا يساعد في التشخيص المبكر والتدخل المناسب.

أعراض مرض الزهايمر

تتطور أعراض مرض الزهايمر تدريجيًا على مدى عدة سنوات، وتختلف الأعراض وفقًا لمراحل تطور المرض. ومن بين أبرز الأعراض التي قد تظهر في مرض الزهايمر:

1- فقدان الذاكرة، وخاصة الذاكرة القصيرة الأمد، وتتفاقم هذه الحالة مع مرور الوقت.
2- صعوبة في التفكير والتعلم والتذكر.
3- الضياع في الأماكن المألوفة، والتحدث بشكل غير مفهوم أو غير مترابط.
4- تغيرات في الشخصية والتصرفات، والاهتمامات والهوايات.
5- صعوبة في تنفيذ المهام اليومية البسيطة، مثل تحضير الطعام أو الاستحمام.
6- مشاكل في التركيز والانتباه.
7- تغيرات في النوم، مثل القلق اثناء النوم، أو الاضطراب النومي.
8- فقدان القدرة على التحدث والتواصل بشكل فعّال.

يجب الانتباه إلى أنه ليس من الضروري أن تظهر جميع هذه الأعراض في المرضى، وقد يختلف ظهور الأعراض وشدتها من شخص لآخر. وفي حالة الشك أو الإشتباء في تطور أي من هذه الأعراض، يجب التحدث إلى الطبيب لتقييم الحالة وإجراء الفحوصات اللازمة للتشخيص.

ويمكن للأطباء استخدام اختبارات تقييم الذاكرة والتصرفات المعرفية المختلفة لتحديد وتقييم أي علامات مبكرة على المرض، ويمكن أن تساعد هذه الاختبارات في التشخيص المبكر والتدخل المناسب.

وبما أن مرض الزهايمر يتطور تدريجيا، فقد يكون من المفيد للأفراد والعائلات التعرف بالأعراض المحتملة للمرض وإجراءات العناية الذاتية والتدخل المناسب. كما يوصى بالحفاظ على نمط حياة صحي بما في ذلك التغذية الجيدة والتمارين الرياضية الدورية والحفاظ على النشاط العقلي، حيث إن هذه الإجراءات قد تساعد في تأخير تطور المرض أو تخفيف حدة الأعراض.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page