صحة و جمال

مخاطر السجائر الإلكترونية.. أكثر خطورة من السجائر العادية

مخاطر السجائر الإلكترونية.. أكثر خطورة من السجائر العادية ، تعمل السجائر الإلكترونية عن طريق جهاز يحتوي على بطارية ومادة النيكوتين المستخرجة من التبغ، بالإضافة إلى مواد كيميائية ومعطرات أخرى لتوليد دخان قابل للاستنشاق. على الرغم من أن المادة الأساسية في هذه السجائر هي النيكوتين، إلا أنه يمكن استخدام الماريجوانا ومشتقات  غير التبغ. تعتبر الأعشاب الأخرى في الجهاز مضرة وليست بأقل ضرراً من السجائر العادية، حيث تتسبب بالإضرار بالجسم بشكل أكبر. وتشير دراسة لأطباء قلب أميركيون إلى أن استخدام السجائر الإلكترونية يزيد من خطورة حدوث سكتات دماغية بنسبة تفوق نظيراتها التقليدية.

مخاطر السجائر الإلكترونية.. أكثر خطورة من السجائر العادية
مخاطر السجائر الإلكترونية.. أكثر خطورة من السجائر العادية

مخاطر السجائر الإلكترونية.. أكثر خطورة من السجائر العادية

عرضت نتائج هذه الدراسة في مؤتمر جمعية القلب الأمريكية، حيث أوضحت كارين فيوري، الأستاذة في جامعة “براون” وأحد المؤلفات للدراسة، أن سائل السجائر الإلكترونية يحتوي على نيكوتين ومواد أخرى تؤثر سلبًا على عمل الأوعية الدموية. وهذا يسبب… تلف الشعيرات الدموية داخل المخ ويمكنها أيضًا تسبب تجلطات دموية في نفس الأوردة. هذا يزيد من احتمال حدوث سكتة دماغية أكثر خطورة.

بعض الدراسات الحديثة كشفت على أن التدخين الإلكتروني (الفيبينغ) يمثل تهديداً على صحة الجسم بشكل مماثل للاستخدام التقليدي للتبغ، حيث تم اكتشاف سموم و مواد مسرطنة في بعض أنواع السجائر الإلكترونية، إضافةً إلى زيادة احتمالية الإصابة بسرطان الرئة وهشاشة جدرانه. تمثل الشرايين والأوردة أهمية كبيرة في جسم الإنسان، فالشرايين هي الأوعية الدموية التي تقوم بنقل الدم المؤكسج من القلب إلى أنحاء الجسم، بينما تعتبر الأوردة هي الأوعية التي تقوم بنقل الدم غير المؤكسج من جسم الإنسان إلى القلب لتكون مؤكسجة مرة أخرى. وبهذه الطريقة، يحافظ كلاً منها على دوره في دورة دموية صحية وتأثيرات نظام صحي عام على جهاز قلبك.

نتائج الدراسة

الصحية الوطنية، وأظهرت أن استخدام السجائر الإلكترونية يزيد من خطر تعاطي التبغ بين الشباب والمراهقين، وقد تسبب في زيادة حالات الإصابة بأمراض التنفس والقلب. الدماغية وليس فقط نوعا محددا، في دراسة أجريت من قبل المؤسسات الاجتماعية والطبية في الولايات المتحدة الأمريكية. وقد استهدف هذا البحث أمريكيين أصابهم بعضهم بجلطات دماغية حديثا. كان لهذه النتائج دلالات دقيقة، إذ كشف المشاركون فيه عن نوعية السجائر التي استخدموها، سواء كانت إلكترونية أو عادية. وأظهرت نتائج التحقيق أن مستخدمي السجائر الإلكترونية تعرضوا لكافة أشكال جلطات الدماغ. تزيد نسبة الإصابة بأمراض الدماغ بنسبة 15٪ لدى مستخدمي السجائر الإلكترونية مقارنة بالمدخنين العاديين. وبالتالي، تشكل السجائر الإلكترونية خطورة مماثلة للسجائر التقليدية على صحة الإنسان، حسب اعتقاد بايل وفريقه.

أظهرت دراسة لأطباء القلب الأمريكيين أن المدخنين الإلكترونيون يعانون من سكتات دماغية بمعدل 15٪ أكثر من المدخنين التقليديين في نفس العمر. وقد تحدث هؤلاء الأطباء عن هذه الاستجابات في مؤتمر جمعية القلب الأمريكية.

وف نهاية المقال ، تستطيع عزيزي القارىء البعد عن جميع أنواع التدخين ومشتقاته حفاظاً على صحتك، ولا تقلق من أعراض انسحاب النيكوتين، في البداية قد تعاني قليلاً  من الصداع والدوخة والعديد من الأمور الأخرى مثل التعصب أحياناً،ولكن مع الوقت ستشفي وستعود صحتك كما كانت، يمكنك ممارسة التمارين الصحية، وشرب الكثير من السوائل وتناول الفاكهة والخضروات، والطعام الصحي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

You cannot copy content of this page